مناقشات

كلية التربية للعلوم الصرفة تناقش دراسة مصلية حول بعض العوامل المناعية في المرضى المصابين  بالتهاب الغدة...

   
305 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   26/09/2021 11:56 صباحا

   


    ناقشت كلية التربية للعلوم الصرفة بجامعة ديالى رسالة الماجستير  الموسومة (دراسة مصلية حول بعض العوامل المناعية في المرضى المصابين  بالتهاب الغدة الدرقية) وعلى قاعة المؤتمرات والندوات في الكلية.

هدفت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة زينب عامر فاضل ، أشراف الأستاذ المساعد  الدكتور ابتسام بداي حسان إلى تقييم المعايير المصلية لبعض العوامل المناعية لدى مرضى الغدة الدرقية والعلاقة الارتباطية بين العمر والعوامل المناعية لدى المرضى .

تم اجراء الدراسة الحالية في مستشفى بعقوبة التعليمي ومستشفى البتول التعليمي للولادة والاطفال في محافظة ديالى  , تم جمع (60) عينة من المرضى بالتهاب الغدة الدرقية وتم تقسيم المرضى الى مجموعتين بواقع (30) عينة لمرضى فرط الغدة الدرقية للمجموعة الاولى وكان عدد الاناث ( 25) وعدد الذكور (5) بأعمار تتراوح من (23-60) سنة, اما المجموعة الثانية (30) عينة لمرضى خمول الغدة الدرقية وكانت جميعها من الاناث وبعمر يتراوح من (21- 60) سنة , وتم جمع عينات الاصحاء ظاهريا (كسيطرة) و بواقع 30)) عينة وكان عدد الاناث (27) وعدد الذكور (3) وبأعمار تتراوح من (18- 45) سنة.

اظهرت نتائج الدراسة الحالية ارتفاعا معنويا لكلا مجموعتي المرض الفرط والخمول وأظهرت النتائج وجود انخفاض معنوي في مستوى C3 في الدم في مجموعة خمول الغدة الدرقية  بينما أظهرت النتائج أن هناك زيادة معنوية في مستوى C3 في الدم في مجموعة فرط نشاط الغدة الدرقية كذلك سجلت النتائج وجود انخفاض غير معنوي في مستوى C4 في مصل الدم في مجموعة خمول الغدة الدرقية بينما أظهرت النتائج أن هناك زيادة غير معنوية في مستوى C4 في مصل الدم في مجموعة فرط نشاط الغدة الدرقية مقارنة بمجموعة السيطرة .

وضحت النتائج الحالية الارتباط بين مستويات العوامل المناعية مع بعضها البعض. وجد أن جميع الارتباطات لم تكن معنوية مع العمر ولكن ارتباطها كان معنويًا مع بعضها البعض ﺇذ كان الارتباط موجبًا  في مجموعة السيطرة. ونفس النتيجة ظهرت في مجموعة خمول الغدة الدرقية و مجموعة فرط نشاط الغدة الدرقية. أظهرت نتائج الدراسة الحالية وجود علاقة إيجابية بين عوامل المناعة والتهاب الغدة الدرقية ومرض هاشيموتو وجريفز. يعود السبب إلى أن بعض هذه الجينات خاصة بـ GD و HT بينما البعض الآخر متبادل لكلا المرضين ، مما يشير إلى استعداد وراثي مشترك في هذه العمليات معًا. تشمل الجينات المرشحة منظمات المناعة [على سبيل المثال ، مستضد كريات الدم البيضاء البشرية (HLA) ، ومستضد الخلايا اللمفاوية التائية السامة للخلايا -4 (CTLA-4)] وغيرها الخاصة بالغدة الدرقية (على سبيل المثال ، مستقبلات TSH ، ثيروجلوبولين ، إلخ). وأيضًا دور العوامل البيئية الرئيسية هو التدخين والإجهاد واستهلاك اليود

 

  




Copyright © 2016 College of education for pure science| University of Diyala. All rights reserved
3:45