ندوات ولقاءات وورش العمل

كلية التربية للعلوم الصرفة تقيم ندوة عن الوسطية والاعتدال

   
73 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   16/03/2021 12:37 مساءا

    

 

 

    

     اقامت شعبة الضمان والجودة بالتعاون مع وحدة الارشاد الاكاديمي في كلية التربية للعلوم الصرفة بجامعة ديالى ندوة  عن الوسطية والاعتدال) على برنامج FCC.

 هدف الندوة التي القا محاوره الاستاذ المساعد الدكتور غالب ادريس عطية عميد الكلية  و الاستاذ المساعد الدكتور محمد جاسم ناصر مسؤول  وحدة الارشاد الاكاديمي  الى  تعريف المشاركين  بالوسطية والاعتدال  وهو مأخوذ من قوله تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً) تضمنت الندوة عدة محاور  .

 وضحو في المحور الاول مفهوم الوسطية والاعتدال حيث عرف  الوسطية بانها  ترجع في أصل وضعها اللغوي إلى مادة وسط، وهي دالة على جملة من المعاني تتقارب من حيث ‏دلالتها، ومنها: العدل، والخيار، والتوسط بين الجيد والرديء‏  والوساطة، والتوسط هو القصدُ المصُون عن الإفراط والتّفريط. هو الأخذ بالأمر المشروع من غير زيادة ولا نقصان اما الاعتدال فهو الاستواء والاستقامة والتوَسُّطُ بين حالَيْن؛ بين مجاوزةِ الحد المشروع والقصورِ عنه والوسط هو العدل والخيار، هو أفضل الأمور وأحسنها وأجملها وأنفعها للناس.

 تطرقوا  في المحور الثاني الى  اسباب التطرف وعدم الوسطية ومنها التعصب للرأي وعدم الاعتراف بالرأي الأخر و إلزام جمهور الناس بما لم يلزمهم الله به وكذألك التشديد في غير محله والغلظة في التعامل والخشونة في الأسلوب والفظاظة في الدعوة  وسوء الظن بالناس والنظر إليهم من خلال منظار أسود والغرور بالنفس وازدراء الآخرين  والسقوط في هاوية التكفير .

 أشاروا في المحور الثالث الى القول بأن الأمن والاستقرار في أي مجتمع مقرون أشد الاقتران بأخذ هذا المجتمع بمبدأ الوسطية والاعتدال وابتعاده عن الغلو في الدين أو التفريط فيه فما من مجتمع فشا فيه الغلو أو التفريط في أمور الدين ، إلا وتعكر الأمن فيه وتزعزعت دعائمه وأصبح الناس فيه غير آمنين على دينهم وأنفسهم وأموالهم فلنأخذ بمبدأ الوسطية والاعتدال في شئون حياتنا لننعم بنعمة الأمن والاستقرار والتقدم والرخاء.

 

 

 

 




Copyright © 2016 College of education for pure science| University of Diyala. All rights reserved
3:45