رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الصرفة تناقش دراسة تحليلية مقارنة لتقدير بعض المكونات في نماذج الحصى المختلفة لدى المرضى العراقيين باستخدام طرائق تحليلية مختلفة
01/10/2019
 ناقشت كلية التربية للعلوم الصرفة بجامعة ديالى رسالة الماجستير الموسومة بـ (دراسة تحليلية مقارنة لتقدير بعض المكونات في نماذج الحصى المختلفة لدى المرضى العراقيين باستخدام طرائق تحليلية مختلفة)

    

 

   ناقشت كلية التربية للعلوم الصرفة بجامعة ديالى رسالة الماجستير الموسومة بـ (دراسة تحليلية مقارنة لتقدير بعض المكونات في نماذج الحصى المختلفة لدى المرضى العراقيين باستخدام طرائق تحليلية مختلفة) وتضمنت  الدراسة التي تقدم بها الطالب عمر جاسم محمد استعمال اربع طرائق لتقدير حامض اليوريك والسستين وبعض مكونات الحصى ( الكلى والمرارة ) في مصل الدم وفي شكلهما النقي.

حيث  بين في الطريقة الأولى التقدير المباشر لحامض اليوريك والسستين بشكل منفرد. تم اذابة المواد بمذيب مكون من مزج (الماء: هيدروكسد الصوديوم  M0.2) بالنسبة الى حامض اليوريك اما السستين فتم اذابته بمذيب مكون من مزج ( الماء : حامض الهيدروكلوريك ) بنسب حجمية ( 95 : 5). قيست الاطوال الموجية لأعظم امتصاص وكانت (285 نانومتر) بالنسبة الى حامض اليوريك, ( 254 نانومتر), بالنسبة الى السستين ضمن مدى تراكيز (1-25 مكغم/ مل), حد  الكشف (0.1 , 0.05 مكغم/مل) لحامض اليوريك والسستين على التوالي. نسبة الاسترجاعية بين (97.75 – 101.75) للمواد القياسية المستعملة قيد الدراسة، طبقت الطريقة بنجاح في تقدير المواد في مصل الدم.

اما الطريقة الثانية تضمنت التقدير بطريقة كرموتوغرافيا السائل عالي الأداء إذ تم تحضير محاليل حامض اليوريك والسستين. تم أستعمال طور متحرك من (خلات الصوديوم مع الاسيتو نترايل5% ) بدالة حامضية (pH 4). عند الطول الموجي (254 nm)  وبمعدل سرعة جريان للطور المتحرك )1.2 مل / دقيقة) وزمن قياس (10 min) بأستتعمال عمود فصل بابعاد  ( 5 µm/  cm 25 × 0.46) C18. إذ كان زمن احتجاز حامض اليوريك عند (6.268 دقيقة ) والسستين عند (2.776 دقيقة) حد الكشف (0.1 , 0.05 مكغم/مل) لحامض اليوريك والسستين على التوالي. نسبة الاسترجاعية بين (96.66 – 103.33) للمواد القياسية المستعملة قيد الدراسة. كانت قيمة معامل الارتباط (0.999 – 0.998 ) للسستين وحامض اليوريك على التوالي، طبقت هذه الطريقة لتقدير المواد قيد الدراسة في الحصى ومصل الدم.

في الطريقة الثالثة تم تقدير (الزنك، الرصاص، الحديد، النيكل، الكروم، المغنسيوم، المنغنيز و النحاس) في الحصى ( الكلى والمرارة ) بجهاز مطيافية الامتصاص الذري: تم تحضير محاليل الحصى إذ حضر محلول حصى الكلى عن طريق (الماء:هيدروكسيد الصوديوم 0.4 M)، اما حصى المرارة فتم تحضير مزيج من الميثانول مع حامض الهيدروكلوريك المركز. وجد ان مدى تراكيز لحصى الكلى  ( 0.20 – 0.06 % ) للزنك، (0.25 – 0.01 % ) للرصاص، (0.03 – 0.002 %) للحديد ، (0.08 – 0.02 %) للنيكل ، اما حصى المرارة فكان مدى تركيز ( 0.43 – 0.04 % ) للزنك ، (0.25 – 0.13 %) للرصاص ، (0.32 – 0.05 %) للنيكل .

الطريقة الرابعة تناولت  تقدير الصوديوم والبوتاسيوم في الحصى ( الكلى والمرارة ) بجهاز مطيافية الانبعاث الذري: تم تحضير محاليل الحصى إذ حضر محلول حصى الكلى باستعمال الماء المحمض بحامض الهيدروكلوريك، اما حصى المرارة فتم تحضيره باستعمال الميثانول وبعض قطرات من حامض الهيدروكلوريك. وجد ان مدى تراكيز لحصى الكلى ( 0.35 – 0.007 % ) للصوديوم، ( 0.03 – 0.004 %) للبوتاسيوم، اما حصى المرارة فوجد ان مدى تركيز (0.25 – 0.03 %) للصوديوم.